الفكر الاسلامي

وقت الإفطار

زوال الحمرة المشرقية

السؤال

ما معنى قوله تعالى: ((…ثُمَّ أَتِمُّواْ ٱلصِّيَامَ إِلَى ٱلَّيۡلِۚ … ١٨٧ )) (البقرة:187) ؟

الجواب:

إنّ ظهور الآية تدلّ بالصراحة على وجهة نظر اكثر فقهاء الشيعة الامامية في تعيين المغرب بأنّه يصدق عند ذهاب وزوال الحمرة المشرقيّة عن قمّة رأس الإنسان نحو الأفق .

وتوضيحه: أنّ كلمة (الليل) لا تعطي معنى مجرّد سقوط قرص الشمس في الأفق الغربي ـ كما عليه أهل السنة ـ وهذا واضح لمن راجع كتب اللغة في هذا المجال ، فانّ كلمة (الليل) تحتوي في مفادها على الظلمة والسواد وهذا لا يجتمع مع فتوى العامّة .

وأمّا رأي الشيعة فيتفّق مع معنى ومفهوم الكلمة تماماً، فبعد ذهاب الحمرة في السماء عن فوق رأس الإنسان نحو المغرب يبدأ الظلام والسواد في السماء .

نعم ، قد يتكلّف فقهاء أهل السنة في إثبات رأيهم بالتمسّك بروايات تحدّد تعريف المغرب كما يرونه ، ولكن لنا أيضاً روايات تخالفهم، فالقاعدة المحكمة في المقام أن نأخذ بالموافق للقرآن وهو كما ذكرناه لكم.

ولا بأس أن نشير هنا بأنّ الفخر الرازي قد ذكر في تفسير الآية وجود رأي أو آراء من أهل السنة كانت ترى مصداق (الليل) موافقاً لما تتبنّاه الشيعة في المقام (أنظر التفسير الكبير 5/275) .

ثمّ إنّ تطبيق رأي الشيعة في المقام واضح ، فعندما يرى الإنسان أنّ الحمرة المتبقيّة من ضوء الشمس قد أتاه من جانب المشرق وزال وتجاوز عن فوق رأسه في المساء ، يقطع حينئذ بدخول وقت المغرب المجوّز لصلاته والإفطار .

aqaed

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق