العالم

واقعة الغدير من محاور توحيد الأمة الإسلامية

إعتبر رئيس جامعة المصطفى(ص) العالمية، "الشيخ علي عباسي"، شرح واقعة الغدير على الساحة الدولية أمراً ضرورياً، مؤكداً أن واقعة غدير خم تعدّ أحد محاور توحيد الأمة الاسلامية.

وقال ذلك، حجة الاسلام والمسلمين الشيخ علي عباسي خلال لقائه أعضاء اللجنة المنظمة لمؤتمر “الغدير” الدولي في مدينة قم المقدسة جنوب العاصمة الايرانية طهران.

وأضاف أن واقعة الغدير يؤيدها جميع علماء الإسلام، ولم يشكك أحد في وقوعها في موسم الحج، مشيراً الى أن هناك خلافات في بعض التفاصيل فقط، ومع ذلك، فإن هذا الحدث المهم مقبول من قبل جميع المذاهب الإسلامية.

واعتبر  رئيس جامعة المصطفى(ص) العالمیة واقعة الغدير راية عزة المسلمين، قائلاً: “إذا كانت الأمة الإسلامية تسعى إلى تحقیق العزة والكرامة وتريد التخلص من المشاكل التي تواجهها اليوم، فعليها الانتباه إلى الرسالة التاريخية لواقعة الغدير كثقافة عامة، ويمكن للمؤتمرات والاجتماعات التي تقام في هذا المجال أن تكون فعالة في شرح هذه الرسالة”.

واعتبر الشيخ علي عباسي كتاب “نهج البلاغة” للإمام علي(ع) تراثاً مشتركاً للمسلمين، قائلاً: إن أقول وكلمات الامام علي(ع) تحظى بالاحترام والتقدير لدى أتباع أهل البيت (ع) وجميع المسلمين”.

وصرح أن جامعة المصطفى(ص) العالمیة تعتبر الجناح الدولي للحوزة العلمية، موضحاً: “اليوم يدرس طلاب من 130 جنسية مختلفة العلوم الدينية في هذه الجامعة”.

تجدر الاشارة الى أن واقعة الغدير هي من أهم الوقائع التاريخية في حياة الأمة الإسلامية، حيث قام الرسول الأكرم(ص) بعد عودتة من حجّة الوداع والتوقّف في منطقة غدير خم بإبلاغ المسلمين بالأمر الإلهي الصادر بتنصيب علي بن أبي طالب(عليه السلام) إماماً للمسلمين وخليفة له(ص)، والتي انتهت بمبايعته(عليه السلام) من قبل كبار الصحابة وجميع الحجاج الحاضرين هناك.

 

iqna

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق