علم الأديان

نزول المسيح عليه السلام في آخر الزمان

تتحدث النصوص الدينية عن نزول السيد المسيح عليه السلام في ىخر الزمان، حيث ينزل من السماء ؟إلى الأرض ليخلّص البشرية من الظلم والفساد.

وتنقسم الأحاديث الواردة بشأن المسيح ونزوله في آخر الزمان إلى ثلاثة أقسام:

1 – ما يدل على نزوله عند ظهور الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف الذي هو الإمام الثاني عشر عند الشيعة الإمامية.

2 – ما يدل على نزوله عند خروج الدجال فيقتله.

3 – ما يدل على أن نزوله من شروط الساعة وأن الساعة لا تقوم إلاّ بعد نزوله عليه السلام.

ونقل البخاري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: (الأنبياءُ إخوةٌ لعَلَّاتٍ؛ أمَّهاتُهُم شتَّى ودينُهُم واحدٌ ، وإنِّي أولى النَّاسِ بعيسى ابنِ مريمَ ؛ لأنَّهُ لم يَكُن بيني وبينَهُ نبيٌّ ، وإنَّهُ نازلٌ ، فإذا رأيتُموهُ فاعرِفوهُ : رجلٌ مَربوعٌ إلى الحمرةِ والبياضِ ، عليهِ ثوبانِ مُمصَّران ، كأنَّ رأسَهُ يقطرُ وإن لم يُصبهُ بلَلٌ ، فيدقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجزيةَ ، ويدعو النَّاسَ إلى الإسلامِ ، ويُهْلِكُ اللَّهُ في زمانِهِ المِللَ كلَّها إلَّا الإسلامَ ، ويُهْلِكُ اللَّهُ في زمانِهِ المسيحَ الدَّجَّالَ ، ثمَّ تقعُ الأمَنةُ على الأرضِ ، حتَّى ترتَعَ الأسودُ معَ الإبلِ ، والنِّمارُ معَ البقرِ ، والذِّئابُ معَ الغنمِ ، ويَلعبَ الصِّبيانُ بالحيَّاتِ لا تضرُّهم ، فيمكثُ أربعينَ سنةً ، ثمَّ يُتوفَّى ويصلِّي عليهِ المسلِمونَ ويدفنونه).

بعد نزوله واستقرار العدل والحكومة الإلهية على الأرض، وبما أن الموت قانون عام لا يستثنى منه نبي ولا ولي، ولأن ارتفاعه الأول لم يكن موتاً حقيقياً، كان من اللازم بمقتضى هذا القانون أن يموت الموت الحقيقي، وقد ورد في الروايات أنه عليه السلام يعيش أربعين سنة بعد نزوله من السماء ثم يموت، وأما كيفية موته فلم تُذكر في الروايات.

 

كتاب: لاهوت المسيح في المسيحية والإسلام – علي الشيخ

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق