علوم ومعارف

من هم الأزارقة؟

الأزارقة فرقة من رؤساء الخوارج تنسب إلى نافع بن الأزرق، وكان أصله رومياً، وهي من أشد فرق الخوارج خطراً، ظهروا في البصرة وانتشروا في البلاد، ولم يكن للخوارج قوم أكثر منهم عدداً وأشد شوكة وبطشاً.

وقد كفّروا علياً وعثمان وطلحة والزبير وعائشة وعبد الله بن بن عباس وسائر المسلمين معهم قالوا بخلودهم في النار، ولهم مقالات فارقوا بها المحكمة الأولى وسائر الخوارج، منها أنهم قالوا: إن من خالفهم من هذه الأمة فهو مشرك، والمحكَّمة كانوا يقولون: إن مخالفهم كافر ولا يسمونه مشركاً. ويقولون أيضاً: إن أطفال مخالفيهم مشركون ويُخلّدون في النار. كما أسقطوا الرجم عن الزاني وأسقطوا حد القذف عمن قذف المحصنين من الرجال مع وجوب الحدّ على قاذف المحصنات من النساء، وقالوا: إن التقية غير جائزة في قول ولا عمل. وقد هزمهم المهلب بن أبي صفرة في معركة دولاب بالأهواز ومات نافع في تلك الهزيمة، فبايعت الأزارقة بعده عبيد الله بن مأمون التميمي. وقاتلهم المهلب بالأهواز وقتل عبيد الله وأخوه عثمان بن مأمون فبايعوا قطري بن الفجاءة. واستمر المهلب وبنوه في قتالهم تسع عشرة سنة حتى لم يبقوا منهم أحداً. أما زعيمهم الأخير قطري بن الفجاءة فقد قتله سفيان بن الأبرد الكلبي وبعث برأسه إلى الحجاج.

 

محمد الإسكندراني 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق