علم الأصولعلوم ومعارف

ما هو علم الأصول ؟

أحد العلوم الالهية التي يستعان بها على معرفة الاحكام الشرعية وتعتبر قواعد رئيسة مقننة يبحثها الفقيه بشكل دقيق، فهو: ( العلم بالقواعد التي تقع بنفسها في طريق استنباط الأحكام الشرعية الكلية الإلهية من دون حاجة إلى ضميمة كبرى وصغرى أصولية أخرى إليها) وهذا العلم ظهر عند المسلمين في فترات وعهود قديمة اما ظهوره عند الشيعة الإمامية فإنّ الفضل في ذلك المضمار يرجع إلى أئمة أهل البيت (عليهم السلام) خصوصاً الإمامين الصادقين (عليهما السلام)، فقد أمليا على تلاميذهما قواعد كثيرة في الفقه وأُصوله، وقد جمعها الشيخ الحر العاملي في كتاب أسماه «الفصول المهمة في أُصول الأئمة(عليهم السلام)» ، وقد اقتدى عُلماء الشيعة بأئمتهم فألّفوا رسائل وكتباً، فأوّل من ألّف هو يونس بن عبد الرحمن (المتوفّى 208 هـ) ألّف «اختلاف الحديث ومسائله»،(1) ثم تلاه أبو سهل النوبختي (المتوفّى 311 هـ) فألّف كتاب «الخصوص والعموم والأسماء والأحكام» ، وجاء بعده الحسن بن موسى النوبختي فألّف كتاب «خبر الواحد والعمل به» (3) وكانت هذه الرسائل في بعض المسائل الأُصولية وكلما ابتعدنا عن عصر النص ازددنا حاجة اليه يقول السيد محمد باقر الصدر: (ن الحاجة إلى علم الأصول تنبع من حاجة عملية الاستنباط إلى العناصر المشتركة التي تدرس في هذا العلم وتحدد ، وحاجة عملية الاستنباط إلى هذه العناصر الأصولية هي في الواقع حاجة تاريخية وليست حاجة مطلقة ، أي إنها حاجة توجد وتشتد بعد أن يبتعد الفقه عن عنصر النصوص ، ولا توجد بتلك الدرجة في الفقه المعاصر لعصر النصوص).

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق