معلومات عامة

ما هو الهدف من التفسیر البنیوي للقرآن؟

قال الباحث الدیني الإیراني والمترجم للقرآن "كمال الدين غراب" إن التفسیر البنیوي وهو من أنواع التفسیر یهدف إلی کشف الرسالة الإرشادية، والفكرية، والروحية، والتعليمية من تنزیل السورة أو الآیة.

وأشار إلی ذلك، الباحث الدیني الايراني والمترجم للقرآن الكريم “کمال الدین غراب” في حدیث لوكالة “إکنا” للأنباء القرآنية الدولية في معرض حدیثه عن الهدف الذي یطمح إلیه منهج التفسیر البنیوي للقرآن الکریم.

وقال إن تفسیر القرآن الکریم حاجة ملحة في عصرنا هذا لأن الصحابة کانوا یسألون الرسول (ص) عندما کانوا یریدون فهم آیة من القرآن ولکننا نعیش في عصر مابعد رسول الله (ص) ولهذا بحاجة إلی تفسیر یوضح لنا معنی الآیات وشرحها.

وأضاف أن التفاسیر القدیمة للقرآن الکریم تقوم بتفسیر الآیة الکریمة من حیث الصرف والنحو والأدب والبلاغة ثم کان یبحث المفسر في معنی المفردات وأساسها.

وأوضح أن التفاسیر القدیمة بالطریقة المشار إلیها لم تناسب الأجیال المعاصرة مضیفاً أن المحاضر فی بدایة کلمته یتحدث عن مدخل لحدیثه لیستطیع طرح فکرته ولیمهد لها.

وأردف الباحث القرآني الإیراني قائلاً: إن التفاسیر القدیمة کان یشرح فیها المفسر معنی الآیات دون التطرق إلی الهدف من الآیة.

وأکد أن التفسیر البنیوي هو ذلك الذي یقوم من خلاله المفسر بإعلان الهدف من تنزیل الآیة أو السورة کـ هدف نهائي للتفسیر.

وأشار إلى أن هناك أفكار مشتركة في جميع سور القرآن الكريم مثل الاهتمام بوحدانية الله، والإيمان بالتوحيد، والنبوة، والقيامة، والتأمل في الكون، والقيامة، وأضاف: يسعى التفسير البنيوي إلى التعبير عن الرسالة الخاصة والمميزة لكل سورة.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق