علم الأديان

غُسل التعميد عند الدِيانة الصابئة

العمادة أو التعميد من الطقوس الرئيسية عند الصابئة، وهم يحاولون ربط دعوتهم وطقوسهم بيوحنا المعمدان (النبي يحيى عليه السلام).

ولاستخدام الماء في التعميد عندهم شرط أساسي هو أن يكون الماء جارياً من منبعه الأصلي وغير منقطع عنه، فإنهم لا يستخدمون ماء الخزانات مثلاً أو الماء الموضوع في أوعية أو منقول بواسطتها، لذلك نراهم يسكنون على ضفاف الأنهار، وهم اليوم في منطقة البطائح بالعراق على ضفاف دجلة.

وغُسل التعميد عندهم أنواع هي:

1 – مصبته: ومعناه التعميد الكامل، ويكون أيام الكبيسة من كل سنة، فسنتهم 360 يوماً وهذه الأيام تسمى البنجة. كما أنه يكون عند الولادة وعندها يضيفون إلى اسم المولود الأصلي اسماً مناسباً للبيئة التي يقيمون فيها.

2 – عمادة الزواج: وتكون للعروسين عند عقد القران بينهما، ويستحب عندهم أن يكون ذلك يوم أحد، ولا يتم الكاهن هذا النوع من التعميد إلا إذا تأكد بأن العروس بعيدة عن ميعاد الحيض.

3 – عماد الجماعة: وهو ما يكون أيام “البنجة” أي أيام الخمسة الكبيسة من كل سنة، ويقع حسب تقويمهم في العشر الأوائل من نيسان (إبريل).

4 – النوع الرابع من التعميد يكون أيام الأعياد وهو العيد الكبير، وهو عيد رأس سنتهم، والعيد الصغير وميقاته بعد الأول ب 128 يوماً، وعيد البنجة، وعيد يوحنا (يحيى عليه السلام).

يبقى عندهم موضوع الوضوء وهو ضروري قبل كل صلاة، ولا يصح عندهم أن تؤدى صلاتان بوضوء واحد. ووضوؤهم يكون بغسل اليدين والوجه ومسح مقدمة الرأس والإستنشاق والمضمضة وغسل الرجلين مع الركبة والساق. ومفسدات هذا الوضوء هي: البول والغائط، والريح ولمس الحائض والنفساء، وجسد المرأة الأجنبية.

 

المصدر: موسوعة الأديان

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق