العالم

بعد تصريحاته بشأن الإسلام.. رئيس أساقفة اليونان يصدر توضيحاً

قال المتحدث باسم رئيس أساقفة اليونان إيرونيموس، إن المقصود في تصريحات رئيس الأساقفة حول الإسلام "هو تحريف الإسلام من قبل المتطرفين"، مؤكداً احترام الكنيسة اليونانية لكل الأديان.

وذكر المتحدث في بيان، الاثنين، أن “رئيس الأساقفة وجميع مطارنة كنيسة اليونان يحترمون جميع الأديان المعروفة ويعاملون جميع المؤمنين بالحب والتضامن المسيحي، الذي لا يعرف أي تمييز، من خلال جميع أعمالهم ومبادرات خاصة في المجالات الاجتماعية والخيرية”.

وأضاف أن “كل ما قاله رئيس الأساقفة عن الإسلام، في سياق مقابلته التلفزيونية الأخيرة حول مساهمة كنيستنا في ثورة 1821، لم يكن يقصد شيئا أكثر من تحريف الدين الإسلامي من قبل الأصوليين المتطرفين، الذين يزرعون الإرهاب والموت في جميع أنحاء العالم”.

وأشار المتحدث إلى أن “هؤلاء هم بالضبط الأشخاص الذين كان رئيس الأساقفة يشير إليهم، أناس يستغلون الإسلام ويحولونه إلى سلاح مميت ضد كل من لهم رأي مختلف عنهم”.

وفي وقت سابق، قال إيرونيموس، في حديثه لقناة “أوبن تي في” (OPEN TV) حول حرب الاستقلال اليونانية “إن الإسلام ليس دينا”، و”المسلمون يقفون دائما مع الحرب”.

وأضاف “الإسلام.. ليس ديناً، بل حزب سياسي، طموح سياسي”. وأضاف أن أتباع الإسلام “أناس حرب، وأناس توسعيون، هذه خصوصية الإسلام، وتعاليم محمد تدعو لهذا”، بحسب قوله.

ودانت الخارجية التركية هذا التصريح مشددة على أنه ينبغي على رجال الدين “العمل لخدمة السلام بدلا من زرع بذور الفتنة”.

 

المصدر: روسيا اليوم

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق