علوم القرآن

الفرق بين التفسير والتأويل

كان اصطلاح التأويل في العصور الأولى من تاريخ التفسير يستخدم بمعنى التفسير كما يمكن مشاهدة ذلك في كتاب جامع البيان لابن جرير الطبري، ولكن هذا الاصطلاح تغير في علوم القرآن في القرون التالية والحاضرة فصار له معنىً غير معنى التفسير.

أمّا التفسير في الاصطلاح: هو كشف الغوامض والأستار عن ظاهرالقرآن بمعونة شرح الالفاظ والتفقّه في موارد اللغة واستنتاج المفاهيم والمعاني، خصوصاً بمراجعة المأثور من كلام المعصومين عليهم السلام على الأخصّ في مجال تمييز المتشابهات عن المحكمات، وبيان المراد منها.

أمّا التأويل فهو في الحقيقة: تطبيق المفاهيم والآيات في الخارج، أي تعيين المصاديق الخارجيّة لمعاني الآيات. فالتأويل الصحيح يترتّب من ناحية المعنى على التفسير الصحيح. ولا يخفى أنّ التأويل الصحيح لا مجال للوصول إليه إلاّ من طريق الوحي وكلام المعصومين عليهم السلام. والتفسير هو بيان المعاني التي تستفاد من وضع العبارة، والتأويل: هو بيان المعاني التي تستفاد بطريق الإشارة –

مصدر :مدخل الى علم التفسير (دروس منهجية)ج15/ص220

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق