الفكر الاسلامي

التقليد المطلوب للنجاح

حقًا إن الإنسان بفطرته ميال إلى العلا محب للمجد يتمنى أن تتاح له الفرص التى يبلغ بها غرضه،ويدرك بها طلبته يحفزهما ويستحث عزيمته،ما يتردد على ألسنة الناس من حمد كريم،وذكر عظيم،وإجلال نابه،فيود أن تكون له في نفوس قومه وعشيرته تلك الذكرى الطيبة والشهرة العالية.

وقد يظن أحيانا أنه ليس في مقدوره إدراك منازل العظماء والترقى في مراتب الشرفاء،ولكنه لو علم أن العزيمة الصادقة والهمة العالية تبوّئ صاحبها عرش المجد،وتجلسه على أريكة العز لقلد أولئك الأشراف في صفاتهم وحاكاهم وشابههم في أعمالهم،فإنه إن فعل ذللك أدرك غايته ونال طلبته،لأن القدرة الصالحة تكون عظماء الرجال.فما اختص قوم بالمجد ولا استأثروا بالشرف وما عليها حاجب يحجب طالبا ولا مانع يمنع راغبا.

فذلّلْ بهمتك ما تعترض طريقك من المصاعب واركب متن الأخطار ووطّن نفسك على الصبر،واقف آثار من سبقك الى العلا غير هياب ولا وانٍ،فإنك لا محالة موفٍ على غايتك وواصل إلى أمنيتك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق