علم الأديان

من هو البابا ؟

هذه التسمية الرسمية التي تطلق حالياً على أسقف روما – بالإضافة إلى لقبي الحِبر الأعظم والأب الأقدس – كونه رئيساً للكنيسة الكاثوليكية بأسرها. ومن هنا أطلقت التسمية بابا روما على الحِبر الأعظم نسبة إلى مقر إقامته في روما، وبالتحديد في حاضرة الفاتيكان. أما اختيار هذا المكان ليكون مقر البابوية فذلك يعود إلى من أسس كنيسة روما ومات فيها ألا وهو (بِطرُس الرسول الحواريُّ)، أول أسقف على كنيسة روما. اختاره السيد المسيح من بين تلاميذه الإثني عشر، ليكون الصخرة التي تبنى عليها الكنيسة. الحِبر الروماني هو خليفة القديس بِطرُس الرسول بالسلطة والمهام الموكلة إليه وفق تعاليم الإيمان الكاثوليكي، وهو رأس جماعة الأساقفة ونائب المسيح على الأرض، وراعي الكنيسة جمعاء. والبابا بنعمة الله له الإمتياز بأن يكون معصوماً عن الخطأ في إعلان العقيدة الكنيسة وشرحها، وله وحده أن يدعوا إلى عقد مجمع مسكوني، وأن يوقفه ويحلّه أو يثبّت قراراته.

وهذه التسمية، أي بابا، – بحسب الديانة المسيحية – كانت تطلق سابقاً على جميع الأساقفة نظراً إلى أبوتهم الروحية، ثم حصرت، في النصف الأول من القرن الثالث، في أسقف الكرسي الإسكندري، وفي الربع الأخير من القرن السادس أطلق أيضاً على أسقف روما.

 

من مقتطفات كتاب موسوعة الأديان : جان بول أبو غزالة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق