علوم ومعارف

أهمية السجود من بين العبادات

يعتبر السجود لله أهم العبادات في نظر الإسلام، أو من أهم العبادات، وكما جاء في الروايات: إنّ أقرب ما يكون الإنسان من ربّه وهو ساجد. وكان لقادتنا العظماء سجدات طويلة، وخاصة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته عليهم السلام.

إنّ السجود الطويل لله تعالى يربي الروح الإنسانية، وهو من أجلى مصاديق العبودية والخضوع للذات الإلهية، ولهذا السبب جاءت الشريعة بالسجدتين في كل ركعة من الصلاة، ومن أبرز مصاديق السجود: سجدة الشكر، إضافة إلى سجدات تلاوة القرآن الواجبة والمستحبة.

الإنسان في حال السجود ينسى كل شيء ما عدا الله سبحانه، ويرى نفسه قريباً جدّاً منه، وقد أخذ مكانه على بساط القرب.

وأساتذة السير والسلوك والعرفان، ومعلمو الأخلاق يؤكدون كثيراً على مسألة السجود.

إنّ مجموع ما ذكرناه دليل واضح على الحديث المشهور: إنّه لا يوجد عمل يزعج الشيطان أكثر من السجود الإنسان لربّه. ونقرأ في حديث آخر أنّ النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم قال لأحج أصحابه: (وإذا أراد أن يَحشُرك الله معي يوم القيامة فأَطِلِ السجود بين يدي الله الواحد القهّار).

الشيخ ناصر مكارم الشيرازي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق